محضُ صُدفة ؟!

mohammadadawi91

كان ذلك القرار بأن أذهب للبنك مساء الخميس هو أحد نشاطاتي التي لا تخضع لوقتٍ محدد والتي تلتهم وقت فراغي , أذهب كي أزداد يقيناً بأني لا زلت فقيراً.

ركبت سيارتي الصغيرة متجهاً الى أحد الأسواق الكبيرة (مول) لأن باقي البنوك تُقفل مبكراً وعند بلوغي مفترق طرق حدثني صوت داخلي بأنني اقتربت من الوصول “ما الذي ستفعله بعد مغادرة البنك لا زال الوقت مبكراً ما رأيك في إطالة الطريق قليلاً”.

عدلت وجهتي بالذهاب يساراً وكل ما يجول بخاطري أنني أُنفذ أوامر أفكاري في الاستمتاع , بعد وصولي للمكان توجهت للبنك لأتفاجأ بوجود حشدٍ من العملاء ينتظرون إجراء معاملاتهم , ولأنني أكره الانتظار باشرت بلوم ذلك الصوت المخادع الأحمق في داخلي “ليتك تصمت للأبد”.

كالعادة أخرجت هاتفي لمحادثة جلال الذي لطالما لم أُجب على مكالماته وخرجت من البنك ماشياً لأتخلص من هذا الوقت الزائد , ذاهباً مراراً وتكراراً في الممر ..
عاد ذلك الصوت ليفسد حديثي المُمل مع جلال
“ارفع رأسك…

View original post 182 more words

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s