فتحنا صفحة على فيسبوك بس مش عم نبيع شي

جملة أسئلة بحب اسألها وقت احكي مع شخص أو شركة صغيرة نسبيًا (يعني مش الشركات المعروفة او الضخمة) حابّين يسوّقوا لمنتجاتهم او خدماتهم او لنفسهم. أولها، فتحت صفحة على فيسبوك أو بعد؟

طبعًا هيدا السؤال مش هدفه انّه خلّيه يفتح صفحة أو حاول بيعه أي شي، الهدف منّه لأني حشري وعندي فضول اسمع شو مشاكل الصفحة اذا فتح صفحة، واذا ما فتح صفحة ليش ما فتح صفحة بعد.

خلّينا نفترض انّه فتح صفحة، بس مش عم يقدر يبيع شي من منتجاته وخدماته من خلالها. لمّا بسأل عن الاسباب والمشاكل، معظم الاجوبة بتكون على هالنحو:

١- ما حدا عم يفوت عالصفحة ليشوف المحتوى

٢- ما حدا عم يعلّق على المحتوى

٣- المحتوى ممتاز لأن غير صفحات منافسة عم تحط نفس المحتوى ونفس الاسلوب تقريبًا والتفاعل ملحوظ

٤- عم نحط كتير عروض وتخفيضات وهدايا وحتى عم نعمل مسابقات وجوائز، بس ما حدا عم يشارك

٥- عم يحبّوا المحتوى، بس ما حدا عم يتواصل معنا حتى يستفسر اكتر عن المنتجات او الخدمات

٦- عم نحط محتوى مناسب للمواسم والاعياد والمسلسلات والاشيا المتداولة بس ما حدا عم يلكشنا

٧- عم نحط كل الهاشتاغات المهمة المرتبطة بأي حدث او ترند بس ما حدا عم يتجاوب معنا

٨- حطينا دعاية للمحتوي وللصفحة، حسب ارقام فيسبوك عم يشوفوها الناس وعم يجي لايكات بس ما في تفاعل وما في مبيع

٩- عم نصرف مصاري كتير على المحتوى بس ما عم نربح شي لأن مش عم نفهم كم دولار عم نربحه من كل لايك عالمحتوى

١٠- شو يعني لايك؟ الناس رح تشتري؟ ما حدا عم يشتري، ليش عم يحطوا لايك وما يشتروا؟ عم بخسر من ورا فيسبوك

وهكذا…

مبارح انا وماشي بشارع الحمرا، ما بعرف ليش حبّيت اعمل مقارنة بين شارع الحمرا وفيسبوك، ومحل بشارع الحمرا وصفحة على فيسبوك.

بعلمي كنت ماشي، وفجأة وقفت، فتحت التلفون وصرت اكتب عن هالمقارنة.

خلّينا ناخد هالسيناريو:

فتحت محل تياب بشارع الحمرا، بشارع كلّه محلات تياب وماركات عالمية، بس محلّك عادي مش ماركة عالمية، بس بتجيب بضاعة من برّا وماركات عالمية، بس بدل ما يكون اسم المحل ZARA سمّيته TESTAROSSA مثلًا، وجايب نفس البضاعة، ومحمّس تبيع، وعامل ديكور مرتّب، وجايب بياعين شاطرين، وفاتح بمنطقة ممتازة للتسوّق، وشارع فيه عالم وعجقة، وحاطط دم قلبك على المحل و٢٤ قيراط.

بس ما بعت شي أول شهر، بعت قطعتين تاني شهر، و١٠ قطع تالت شهر، والحركة جدًا جدًا خفيفة، بالمقارنة مع غير محلات مشهورة، مع انه نفس البضاعة، ويمكن ارخص، والديكور احلى، والموسيقى جوا المحل اجدد، وكل شي ع آخر طرز. ليش مش عم نبيع؟

قبل ما فوت بالاسباب رح اعمل مقارنة مع فيسبوك. فتحت صفحة (محل)، بموقع ممتاز اسمه فيسبوك (شارع الحمرا)، وجبت محتوى ممتاز (بضاعة ماركة عالمية ومعروفة)، وصور وفيديوهات ومسابقات وجوائز (ديكور وموسيقى للمحل تمام التمام)، ومدير صفحة خبرة ١٠ سنين بمواقع التواصل (بياع شاطر باب أول)، وفيسبوك بيستعمله مئات الالوف بلبنان (شارع الحمرا بيمرق فيه عشرات الالوف).

اذا سألت صاحب المحل، ليش مش عم تبيع؟ رح يقول، دفعت كتير مصاري على المحل (صفحة) والموقع (فيسبوك) والموظفين (مدير الصفحة) والبضاعة (المحتوى) والديكور (الصور والفيديوهات)، بس ما عملت ولا دعاية (اعلانات على فيسبوك) بعد، والناس بعد ما بتعرف الماركة (الصفحة)، والناس بتفضّل شي بتعرفه وتعوّدت عليه واسمه أشهر وصرله سنين بالسوق (صفحات لماركات مشهورة على فيسبوك)، بس يعني، في الاصحاب والزملاء والقرايبين (فيسبوك فريندز) ما قصروا معنا بشي، عم يطلّوا عالمحل (عالصفحة) ويشتروا من فترة لفترة، بس يمكن لازم يعملولنا دعاية (شير للصفحة، تاغ لاصحابهم، الخ) أكتر، وفي كمان كم زبون من هالفنانين والفنانات المشاهير (مشاهير مواقع التواصل والمدونين والاعلاميين) فاتوا لعندنا عالمحل (الصفحة) واشتروا مرة، وكتير انبسطوا بالبضاعة (كتبوا تدوينة أو كلمة أو أخدوا صورة بالمحل وحطوها عالفيسبوك عندهم)، واجت مراسلة قناة x (مراسلة فيسبوكية) وعملت تقرير عن المحل (تقرير فيسبوكي) بمناسبة الافتتاح، يعني هيك شي من قريبه، بس مش عم نبيع على فيسبوك، ما بعرف ليش!

استنتجت وقت وصلت عالبيت، انه صفحة على فيسبوك، هي بالنهاية محل بموقع ممتاز بعده فاتح جديد، مش معروف، بس محمّس يبيع، ومستعدّ يعمل أي شي حتى يبيع، بس كل تكاليفه عم تكون للمحل من جوّا، مش عم يشتغل شي ولا عم يصرف شي ليعمل دعاية برّات حدود محلّه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s